اخبار الرياضة
أخر الأخبار

ريال مدريد ينجو من هزيمة ليفانتي و فينيسيوس كان المنقذ

ريال مدريد
“البطل فينيسيوس”.. أنقذ ريال مدريد مرتين وقاده لنقطة غالية

ريال مدريد vs خيتافي: الحمد لله، هذا ما قاله جماهير الملكي بعد أن  قرر كارلو أنشيلوتي استبدال إيدن هازارد، الذي كان مرة أخرى يظهر عليه التخبط الكبير

فينيسيوس كان منقذاً للملكي ريال مدريد

ولكنه أحسن بجلب فينيسيوس جونيور. وإلا، في استاد سيوداد دي فالنسيا، لكانت كارثة للوس بلانكوس. كان فينيسيوس جونيور الذي كانت عشاق ريال مدريد والبرازيل في انتظار رؤيته والاستمتاع به.

تشكيلة المدرب كارلو أنشيلوتي بداية بـ إيسكو، بينما في المقدمة الثلاثة الأماميون كريم بنزيمة وإيدين هازارد وجاريث بيل.

الشوط الأول كان واضحا قدر الإمكان للوس بلانكوس، تخللته ضربة جاريث بيل.

لم يكن أنشيلوتي ليطلب بداية أفضل من رجاله، حيث سدد ديفيد ألابا كرة في أعلى الملعب إلى بنزيمة، الذي سدد الكرة على المرمى قبل أن يرسل تمريرة إلى بيل وأطلق الويلزي الكرة في الشباك لتصبح النتيجة 0-1.

ومع ذلك، فشلوا في إضافة إلى تقدمهم، و كانت أفضل فرصة هي ركلة حرة منحرفة من بيل.

في الطرف الآخر، لم يكن هناك سوى القليل من ليفانتي، مما جعل أول 45 دقيقة بسيطة نسبيا لحارس مرمى ريال مدريد تيبو كورتوا والظهير الرابع.

بقدر ما كان الشوط الأول سهلا على ريال مدريد، بدأ الشوط الثاني بأشد الاحتمالات تعقيدا بالنسبة للضيوف،

وسرعان ما تقدم روجر على أصحاب الأرض 1-1 بعد ثوان فقط من إعادة الانطلاق عندما تغلب على لوكاس فاسكيز وضغط على تسديدة كورتوا.

بقي ليفانتي على سيطرته الأمامية وكرة بالقدم اليمنى حلوة من خوسيه كامبانا غير المراقب من عرضية متقنة من دي فروتوس منحت ليفانتي التقدم 2-1 قبل علامة الساعة.

كان الخط الخلفي يذوب تحت الضغط بينما ظن الناس الفريق خسر مقدما.

ذهب أنشيلوتي المنزعج بشكل واضح إلى مقعده مباشرة وقام بثلاثة من التغييرات ، كانت ماركو أسينسيو وفينيسيوس ورودريغو لإيسكو وهازارد وبيل على التوالي.

ولكن عاد ليفانتي من ركلة حرة تأرجحت في عمق المنطقة خرجت من رأس ألابا و وصلت تماما لروبر بيير، الذي كان أسهل من العرضيات جعلت النتيجة 3-2 ليفانتي.

وعاد أنشيلوتي إلى مقاعد البدلاء لمزيد من الهجوم، حيث استدعى لوكا يوفيتش لفيدي فالفيردي

لكن ليفانتي هو الذي كاد أن يسدد الهدف التالي بتمريرة مالسا إلى كانتيرو، الذي استدار حول كورتوا، لكنه أطلق تسديدة من القائم.

النادي الملكي ينجو بالتعادل من ندية ليفانتي

كل هجمة إلى الأمام من أي من الجانبين تشعرك أنها ستنتهي بهدف، والحق بعد حارس مرمى ليفانتي أيتور فرنانديز الذي حرم يوفيتش من مسافة قريبة

وبمتابعة من كارفاخال منح، فينيسيوس الذي أخرج عصاه السحرية وسجل بجوهرته السوداء مستخدماً الجزء الخارجي من حذائه لتعويم تلك التسديدة التي انصرفت خارج القائم و داخل الشباك لتصبح النتيجة  3-3.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى